Read حلم الحريم كلهم by إسعاد يونس Free Online


Ebook حلم الحريم كلهم by إسعاد يونس read! Book Title: حلم الحريم كلهم
The author of the book: إسعاد يونس
Language: English
Format files: PDF
The size of the: 456 KB
Edition: مدبولى الصغير
Date of issue: 2000
ISBN: No data
ISBN 13: No data
City - Country: No data
Loaded: 2729 times
Reader ratings: 6.4

Read full description of the books:



مش حقول اني حكتب ريفيو عن صــاحبة السعــادة

افضل كاتبة مقالات ساخرة في مصر والتي تربيت علي مقالاتها الساخرة والجميلة والانسانية من مجلة الشباب كما قلت في ريفيو نورا المذعورة

ولكن فكرة المقالات الساخرة للاسف منذ أن دخلها البعض وصارت التفاهه أقرب وأدعاء العمق صفة اساسية بها بل وصارت غما

ولندعنا في هذا الكتاب من الزمن الجميل ,المتنوع والمميز, بالرغم من ان اختياري الاول للريفيو كان كتابة قصة قصيرة تعتبر اول قصة أقرأها وتؤثر في منذ زمن وردت بالكتاب الا اني اجد هذا المقال مناسب لوقتنا هذا لاسباب عديدة أهمها أن أغلب الشباب صار "يتريق" علي أغنية ك"بشرة خير" ويشجع وبقوة "السكة شمال ومجتمع زي الرصيف"
شباب يتريق علي اسفاف "حلاوة روح" ويشجع بعض الروائيين الا يلتزموا بالخطوط الحمراء
مجتمع زاد علي ذعره الازدواجيه..والغم

كــل هذا الذعر
بقلم أسعاد يونس
----------------
يسافر الإنسان و يتعلم من جديد .. لا تصدقوا من قال أنني سافرت وتعلمت ثم أكتفي..بل إن العلم لا يتوقف أبدا..ثم أن الإنسان قد يلاحظ ويتوقف ويتأمل .. ولكن وراد جدا أن يعود فينخرط في الحياة التي تركها وينسي..ثم يسافر من جديد ليتذكر ويحاول اللحاق بما فاته

ولقد سافرت في الفترة الأخيرة إلي بلاد جديدة علي..رأيت شعوبا تشبهنا إلي حد كبير..في الأخلاق والعادات والتقاليد..وربما في بعض اللحظات في التخلف..رأيت شعب البرازيل في لمحات خاطفة ولكن مدققة إلي حد ما..شعب كبير متنوع الألوان..ففيهم الشقر وفيهم السود وفيهم الخلطة اللاتينية بكل مواصفاتها..فيهم فقر بالهبل .. وغني بالهبل..وإن أختلفت النسب طبعا..دولة مواردها أقوي من أمريكا ولكن شعبها في عمومه فقير

ولقد نظرت للشعب الذي يسير في الشوارع مدققة علي قدر استطاعتي..البلد حر بدرجة عالية جدا ورطوبة بنفس الدرجة..والناس هناك يسيرون بملابس تشبهه ملابس سكان تاهيتي
معظمها من قطعتين للنساء وأحيانا قطعة واحدة للرجال.. ولأنني كنت في بلد لها شواطئ..فقد كانت القطعتان تتلخصان في جوب قصيرة أو شورت و قطعة قماش تلف الصدر..والرجال في كثير من الأحيان يسيرون بالشورت فقط

ولأنني أتية من عندنا..فإن أول ما تبادر لخاطري طبعا أن هذه قلة أدب..وأن النساء هنا يسرن عاريات ليثرن غرائز الرجال..والرجال يتعرون لنفس الهدف..ولكن.. بعد فترة من التدقيق أكتشفت ان أحدا لا يثير غرائز أحد .وأن الناس كلها ماشية في الشارع بنفس الزي من الحر و الرطوبة.. وانهم يذهبون لأعمالهم بالشورت والبتاعة اللي فوق دي..وأن الناس يمشون في الشوارع وغرائزهم معهم نايمة وهادية ورايحة الشغل زيهم بالظبط ومافيش أي قلق إلا في دماغي فقط

المهم طبعا سألت عن معدل الجريمة لأننا نسمع عن البرازيل و تجارة المخدرات والانحلال الجنسي وخلافه.. فعلمت ان المعدل عادي ومشابه لمعدلات الأجرام في البلاد الأخري المتقدمة..وأن الجريمة لها أماكن معروفة و تجمعات في أحياء ومدن معلومة وأنها ليس من بينها الأرهاب تحت ستار الدين..هكذا قالوا لي

المهم برضة أنني ركزت علي الشعب الفقير..لديهم هموم مفيش كلام..وديون بلا جدال وعوز ماحدش يقدر ينطق.لكن..هناك فلسفة ما تحكم حياتهم.. إنهم يستمتعون بالحياة إلي أقصي درجة..هم يذهبون للعمل أي نعم..ويراعون اليت والأطفال أي واجب..ولكنهم يغنون بمناسبة ومن غير مناسبة..ويرقصون رقصاتهم البرازيلية المشهورة في البيوت والشوارع والحواري والأزقة..وطبعا لهم كرنيفال مشهور شهرة عالمية تأتي في مناسبته لهم شعوب الأرض لتشاهدهم يرقصون..وفي الغالب تخرج عن جمودها وترقص معهم

هم يذهبون الي الشاطئ ليستمتعوا بالمياه والسباحة كل يوم بعد الشغل وفي أيام العطلة طبعا
ولهذا خصصت لهم الحكومة الشاطئ بأكمله..فمننوع منعا باتا علي الفنادق السياحية أن تقتطع من الشاطئ جزءا لها وكذا أي منشاة أخري..ولا مطاعم ولا دياولو..كله علي الرصيف المقابل للشاطئ..أما الشاطئ شخصيا فهو للشعب الذي يعرف كيف يستمتع به ويحافظ علي نظافته كمان .. يعني مش عشان من أفراد الشعب الكادحين وطالعين رحلة للشاطئ نقوم ندهوله بقي؟..لأ
تجد العامل من دول هو ومراته وعياله رايحين إلي الشاطئ بالبسكليتات وكل واحد معاه شنطة صغيرة فيها المايوه والفوطه والضليلة اللي حايقعد تحتها وتيرموس المية وساندوتشين نضاف لا يدخل في تصنيفهم الفسيخ ولا المحشي ولا حزمة الملانة..وليس معهم بالتاكيد المميت أي باجور جاز ولا سبرتاية ولاأي من المواد المشتعلة..ياخدوا سباحتهم ويخرجوا يلعبوا شوية راكت وفولي بول ويلموا حاجتهم منتهي اليسر ويتكلوا علي الله..يدخل الحارس من بعدهم لينظر علي مخلفاتهم فيجدهم قد ساووا الرمل مطرح ما كعبلوه وهم بيلعبوا

بل أنه من المناظر الجميلة أن تجد واحد لوحده..أو واحدة لوحدها جاية تمارس رياضة السباحة والمشي لمدة معينة بدون مضايقة من أحد ولاتلقيح كلام ولا جتت من أي قمور من القمامير منفردا..ولا من شلة القمامير مجتمعين مع بعض..حاكم عندنا القمامير أصبحوا لا يخرجون منفردين وإنما أصبحوا يكونون جماعات قمورية لزوم التركيز علي الولية اللي حايطلعوا روحها ولزوم السد في الخناقات التي ستتبع ماتش الخفافة واللطافة التي يستعرضون بها فراغ الدماغ وخواء الجمجمة..إنه ليس من بينها الإرهاب تحت ستار الدين

ولهذا تمنع الحكومة لديهم المرور في شوارع الشواطئ منعا باتا بالنسبة للسيارات والناقلات عموما..شارع الشاطئ للشعب في ايام العطلات ..إية الحكمة في كدة؟..عشان الأطفال الذين ينطلقون جريا هنا وهناك وتحسبا لأي أسباب أخري انا مش عارفاها..شاخدلي بالك؟
المهم أن الدنيا تكون أمان تماما في هذه الأيام المفترجة للشعب..المهم أن يكونوا مبسوطين..وسألت عموما يعني هل هم مبسوطون؟..وكانت الأجابة نعم..في الغالب مبسوطون

فالأنبساط ليس حالة عامة ولا أتعكاس رخاء وسؤدد ولابتاع..ولكن لأنهم قرروا أن يكونو مبسوطين..هم يحبون البلد ويحبون الحياة فيها..يحبون طعامها .. يحبون اللغة ويتمسكون بها..يحبون الزي ..يحبون شكلها والطبيعة التي حباهم بها الله والتي هي رائعة..وان كان علي المعجزات فمش حاتحصل..وإن كان علي الموت ماهو جاي جاي..وان كان علي المرض ..اللي يخاف من العفريت يطلعله..اذن فلنعش الحياة ولنجعل منها مشروعا ناجحا قدر الأمكان

بالمناسبة لم أر في كل الشوارع التي تجولت بها متسولا واحدا..يمكن حظ بقي ويمكن مافيش بجد
المهم انني وضعت يدي علي فمي وتنحت شوية كتيرة..الشعب ده وكل الشعوب اللي شبهه مش خايف..لا أحد يسير في دوامة من الرعب من أي شئ..هناك أخطار وجريمة وفقر وكل اللي نفسك فيه..ولكن هناك شبه قرار عمومي بعدم الخوف..أو بمعني أصح..بتحجيم الخوف ووضعه في مكانه الصحيح حتي لا يأكل العمر ولا الصحة

أما نحن ..وطبيعي جدا أن أفكر علي طول فينا..لأكتشف أننا نعيش في دوامة من الذعر
نحن خائفون من أي شئ ومن كل شئ..ولهذا نحن نمشي بانحناء وتكاسل وعدم صحة
نمشي في الشوارع وعلي وجوهنا تكشيرة عمومية ليس لها في الغالب مبرر مباشر..ولكنها أتعكاس طويل المدي ودليل لتراكمات متعددة..وذعرنا له أسباب كثيرة ومتنوعة
خد عندك: نحن مبدئيا مذعورون من أشياء وهمية كالقر والنبر وعين الحسود والكعب الحامي وقدم النحس والعين المدورة والنظرة الوحشة والعتبة الدكر والخميرة المقطوعة م البت وكل هذا الهراء..ونحن نقض العمر في محاربة عفاريت تسكن في خيالنا وحده..ونصرف أموالا علي ذبح ديك عرفه أحمر وجناحه أخضر ولغده شفتشي ويكون مطلق قرب وف شهور العدة
وأخذ ضوفر الرجل الشمال من جدي زرايبي وحيد أمه وابوه شرط يكون لسه مااتطاهرش..ونحن نذبح الارانب ونلغوص إيدينا في دمها ونلطع بيه الحيطان عشان النفس الوحشة تروح

ونلبس الصبيان لبس البنات لحسن يموتوا من الحسد..ونقض العمر في تبرير الخيابة والأخطاء التي نرتكبها في حق أنفسنا ونلقي باللوم علي الأعمال ..هذه معمول لها عمل يوقف حالها ويمنع عنها العرسان..وده مربوط..ودي جوزها سابها عشان عدت علي سنان ميت مرشوشة علي عتبة البيت..وده خطي علي رأس حمار مدبوح في ترب الغفير ومدفون تحت بير السلم

ويبرع الأونطجية في استغلال الذعر الذي نعيشه ويقنعوننا أنهم يستطيعون بعون الجن أن يجيبوا التايهة ويرسوا المراكب ويهدوا السر..حتي أن بعض الناس يلجأون لهم لجل ماينجحهوم في الامتحان ويجيبولهم مجموع في الثانوية العامة..ووالنبي جوزلي البت لاتبور..وعايزة أخلف عيلين في بطن واحدة وأخلص..ويصل الأمر لممكن والله تخسسني تلاتين كيلو وأفضل آكل برضه؟؟

ونحن مذعورون كل الذعر من كلام الناس..لدرجة أنه يتحكم فينا تحكم السيد في العبد

أنه يقيد حركتنا وحريتنا لأقصي درجة ويتدخل في ملابسنا وتسريحة شعرنا واكلنا وشربنا وعفشنا..اننا عبيد لكلام الناس ورايهم فينا وماذا سيقولون عنا..ونحن نعلم تمام العلم أن الناس الذين يتكلمون هم أيضا مذعورون والكل يتكلم والكل مذعور..ومعظم الذين يتكلمون ويقودون مسيرة اللت والعجن هم أنفسهم المادة الغنية للحديث
ولكننا ننظم حركة الكون طبقا للكلام..ننظم أفراحنا حسب الكلام..معقول منعملش خطوبة؟؟..الناس تقول ايه؟ نعمل فرح والراجل ميت مابقلهوش سنة؟ الناس تقول أيه؟ ..اقلع الاسود قبل فوات سنة؟ مايلبسهاش الشبكة قدام الناس ازاي؟..كتب كتاب ودخلة من غير فرح؟ الناس حاتقول فيه إنه..ونصرف أموال نحن في غن عن صرفها فقط من اجل كلام الناس

ومن الظواهر الغريبة في حياتنا الماضية حكاية المنديل في الأفراح البلدي والفلاحي..كان أجراء "أخذ الوش!!" وكان عبارة عن مذبحة صغيرة علي ماقسم كده ترتكب في العروس البكر بعد الزفة..تدخل العروس الحجرة ومعها سيدات العائلة القرشانات من الطرفين..ومعهم العريس الهمام الفطحل الذي يترك خلفه رجالة العائلتين في الخارج وهم ينشوون علي نار الفرن الحام ف انتظار النصر المبين..وتعطيه النساء منديلا حريريا جديد ليلفه حول أصبعه ويدبه في لحم الشاه أقصد العروسة ليفقأ به بكارتها فإذا خرج المندي مغموسا في الدماء زغرطت النساء مغطيين بأصواتهن علي صراخ البنت الغلبانة ويخرج العريس علي جموع الرجال ناصبا المنديل فوق قمة عصا طويلة فيهلل الرجال ف نصر ولا بتاع ستة أكتوبر ..وتبدأ ألنساء في انشاد الفلكولور الشعبي "قولوا لأبوها إن كان جعان يتعشيي" وكل هذا من أجل أثبات ان شرف البنت ماولعش إلا دلوقتي حالا عشان كل الناس تروح تتعشي

وينطبق الأمر علي الأحزان..وجميع المناسبات ..وعلي جميع أمور حياتنا بما فيها العمل واللهو

والذعر يجتاحنا من حوادث الطريق..طبعا كل شعوب الدنيا لديها حوادث طريق ترتعب منها ولكن لدينا الأمر يختلف..فليس لدي شعوب الدنيا مزلقنات سايبة مثل مزلقان قويسنا أخيرا..ولاتعاني شعوب الدنيا من حوادث مفجعة يروح ضحيتها العشرات بالزوفة بمعدل حادث كل شهر مع التفاؤل..ولس كل حراس المزلقانات مساطيل كسلانين يشيرون للاوتوبيسات بالمرور أثناء مرور الأوتوبيس بالعرض فده يهرس ده ويروحوا الناس فطيس
ولا الناس ف أرجاء الدنيا متهورون بلا توقف مهما مرت السنون ويعبرون المزلقانات دون اعتبار للإشارات الضوئية سيرا وركوبا وخلافه..وليست كل بلاد الدنيا تتمتع بطرق زراعية مظلمة لا أنارة مثلنا ولا ترعها ومصارفها تبتلع الناس ولا حتي بلاليع المجاري فاتحة بقها لكل من يسير عليها وسقط فيها ومابنلوش صاحب

والأوتوبيسات العمومية لا تسير بسرعة في الشوارع المزدحمة وتكسر علي سائق السيارات والبسكليتات وأطفال المدارس ..وشوارع الدنيا انقرضت منها عربات الكارو واللواري التي تنقط جاز علي الخلق
وفي بلاد الدنيا لا تسير في الشوارع عربات نقل محملة بالقنابل الموقوتة التي تدعي انابيب البوتوجاز والتي يتم تعبئتها يدويا في كثير من المناطق الشعبية أمام الشعب.. ولايتم دحرجتها في الطريق العام كسلا من العمال المسئولين عن حملها وتسليمها

نحن مذعورون من الشائعات التي تنطلق من حيث لا يدري البشر وتصيب شظاياها كل من يقف في طريقها..شائعات السمعة والسلوك..هذه الشائعات التي تبدأ شرارتها من منظر قد يكون عاديا جدا كأن يشتري انسان ما سيارة غالية شوية..فتنطلق الشائعة مؤكدة أنه يتاجر في الكوكايين..وتصيب الشظايا العيال ولاده في المدارس والبنات في الجامعة والمدام في الشغل
أو شائعات الأمراض مثل الكوليرا والتيفود والايدز التي اصبحت مقررة علينا كلما أتي الصيف أو هل الموسم السياحي

وهناك الذعر من تلوث الطعام والسالمونيلا والبكتريا والكبد الوبائي والفاشيولا..والجبنة فيها فورمالين واللحمة فيها دود واللبن فيه صديد والمية فيها تعابين وبتجيب فشل كلوي.وأخرة المتمة البقر إتجنن والفراخ أتهرشت في نافوخها والسمك جاله شبق جنسي والخرفان بتتعالج نفسيا عند الدكتور أحمد عكاشة من عقدة العيد

ويتبع هذا الذعر ذعر أخر هو الذعر من الأمراض..والأمراض مشتركة بين شعوب الأرض ولكن ليس الذعر أننا ننتظرة ولا نستمتع بالصحة والعافية ولا نحافظ علي عليهما بالرياضة أو اتباع نظام غذائي صحي

إننا ببساطة في عمومنا شعب غير رياضي..لانسير في الشوارع والنوادي لأن الشوارع غير ممهدة ولأن النواد نادرة نسبة إلي التعداد ولأننا لا نحترم المشي عموما..ولا نركب الدراجات ولا نجري ولا نمارس رياضة في البيوت..ونحن نأكل بانتقام ..كل طقة كأنها آخر طقة في العمر

ولاتشرب إلا القهوة أو الشاي..لا نشرب مشروبات صحية بتاتا رغم توافرها مثل الكركدية والقرفة والجنزبيل والعرقسوس إلا في المناسبات وحين يذكرنا أحد بها
ونشرب الليمون في المرض فقط..نحن نمرض انفسنا ثم نصاب بالذعر من المرض

النساء يسرن في الشوارع مرعوبات من المعاكسة والاهانة في الاتوبيسات..ويسرن في الحياة مذعورات من أن يتزوج الرجل واحدة تانية فقط من أجل فراغة العين..ثم حين النقاش يخرج عليها مسلطا سيفا من الآيات القرانية التي تبرر ذلك..وتذعر من الطلاق وعدم سداد النفقة وكيفية تربية العيال من غير راجل .. ومن بيت الطاعة وحكم الناشز

والرجال يسيرون مذعورين من أن الشقة من حق الزوجة..ومن النفقة والمؤخر وياالدفع ياالحبس..والكل تأتيه نوبات من الذعر الجماعي الموحد من الثانوية العامة..الأهل قبل العيال..ومن لدروس الخصوصية وثمن الكتب وطوابير القبول في المدارس
هل هناك في الدنيا شعب مذعور من تاريخ ميلاد الأطفال مثلنا؟ العريس والعروسة يبدآن حياتهما الزوجية بهم كبير هو علينا أن نلتقي لقاء الأزواج في التاريخ الفلاني حتي أذا حدث الحمل الواد بيجي في شهر كذا فيبقي سنه مناسب عند دخول المدارس وماتضيعيش علينا السنة

وذعر الغلاء لا يتحمل حديث..وذعر الضرائب لم يعد يحتاج لكلام اللا من المسئولين الذين نشف ريقنا معهم والذين هم مطنشون طناشا ابديا

والانسان المصري يذعر من التقديم لوظيفة ما..فهو يبيت في رعب من الواسطة والكوسة والمحسوبية..ويذعر عندما تكون لديه مصلحة حكومية..فيبيت مهموما من أنها مش حاتمشي وياتري حدفع كام رشوة ويارب تحنن قلب الموظف عليا ومايمطوحونيش بالتلت والأربع أشهر عقبال ما تنقضي..وهم ليس في الحسبان الكثير من شعوب بلاد الدنيا

رجل الأعمال مذعور من البيروقراطية والغباء الوظيفي والقوانين التي تصدر كل يوم لتلغي قوانين صدرت قبلها بلا تفكير فيما صرفه من قبل طبقا لقوانين غاربة,ولا في خسارة ستلحق به من الوضع الحالي..وهو مذعور من الضرائب والجمارك والمبيعات والكساد
والكساد يقودنا حتما الي الارهاب..فالشعب كله بلا استثناء مذعور من الارهاب
حتي الارهابيين مذعورون من بعضهم البعض..لأنهم ينقلبون علي بعض عندما تتعارض المصالح وبيدوا بعض مقالب وبيفشوا اسرار بعض..خباصين قوي الجماعة دول
ومن أثار الارهاب علي الشعب أنه ذعر فجأه من فكرة الموت التي يتعايش معها كل أنسان علي الارض بدرجات مختلفة..ولكن أبدا ليس بهذا الذعر ويكفي الحديث عن الثعبان الاقرع حتي يعيش الناس في ذعر ليس له مبرر بل أنه يشل حركتهم وقدرتهم علي الحياة نفسها..إنهم يدفنون أنفسهم في المقابر من الأن ويمنعون سبل الحياة ويصابون بشلل الرعب والذعر قبل أن يأتي الموت بسنين خوفا من الثعبان الاقرع..والنتيجة هي ما نراه الأن من بشر سيرون تحت الخيم ويتخفون ويتخلون عن تحديات الحياة نفسهابدعوي االعزلة ولكن لا يرد علي ألسنتهم أبدا أنها دعوي الخوف والجبن والذعر

ولكل هذا تعيش الشعوب الأخري..بينما نأكل نحن ونتننفس ونذهب إلي الحمام ولكننا لا نعيش مثلهم..هم يخترعون و يبرعون و يتقدمون و ينالون الحريات و عندما تعجز حيلتهم ويتغلب فقرهم ..علي الأقل يرقصون..أما نحن فمذعورون ويوم مانعوز نرقص..نفقر

ولهذا يقتلني ألا نتحرك .. يقتلني ألا ننفض عنا كل هذا الهم والجمود .. فعيوبنا عمرها طويل..معمرة لا تريد أن تتزحزح .. تمر السنون والحقب ونحن نتكلم ولا نفعل شيئا حقيقيا

أصبح الأمر مملا..خصوصا أننا قد أصبح عندنا قنوات فضائية نجكي فيها مشاكلنا ونستعرض فيها أسباب تخلفنا عن الركب العالمي المتطور

وكل الخوف أن تمر سنوات أخري طويلة ويفتح العالم قنواتنا ليجدنا لازلنا نتكلم..ساعتها سيغلق العالم التليفزيون وينصرف بفعل الملل ويتركنا وحدنا نعاني من كل هذا الذعر

بقلم أسعاد يونس في اواخر التسعينات من القرن الماضي

وها نحن في القرن الحالي
مازلنا نتكلم ونتكلم
نهاجم الاسفاف ونهاجم القمع ونهاجم الحرية ونهاجم من يهاجم الالحاد ونتكلم ونتكلم ونتكلم


محمد العربي
اطول كتاب قعد معايا
من 18 مارس 2014
الي 14 مايو 2014
لاني مكنتش عايزه يخلص :(


Download حلم الحريم كلهم PDF حلم الحريم كلهم PDF
Download حلم الحريم كلهم ERUB حلم الحريم كلهم PDF
Download حلم الحريم كلهم DOC حلم الحريم كلهم PDF
Download حلم الحريم كلهم TXT حلم الحريم كلهم PDF



Read information about the author

Ebook حلم الحريم كلهم read Online!


Reviews of the حلم الحريم كلهم


EVAN

Phone number you need to drive to protect against robots.

AIDEN

A wonderful piece

SUMMER

Our favorite book

SCARLETT

Why do you ask me to drive a phone?




Add a comment




Download EBOOK حلم الحريم كلهم by إسعاد يونس Online free

PDF: -.pdf حلم الحريم كلهم PDF
ERUB: -.epub حلم الحريم كلهم ERUB
DOC: -.doc حلم الحريم كلهم DOC
TXT: -.txt حلم الحريم كلهم TXT